مبادرات شبابية تطوعية بمعرض القاهرة للكتاب

كتب- هاجر حمزة ومصطفى عبد الفتاح

يشهد معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته 49 العديد من المبادرات التوعوية والتطوعية التي تستهدف الزائرين وخاصة الشباب، في محاولة لتوصيل رسائل إيجابية متعددة لأكبر عدد من الجمهور، وعلى رأسها التوعية بمخاطر الإدمان عبر متطوعين يرتدون قمصان بيضاء مكتوب عليها “أنت أقوى من المخدرات”، تتبع صندوق مكافحة وعلاج الإدمان.

وينتشر المتطوعون في جميع أرجاء المعرض، يقفون في مجموعات مع الشباب الزائرين، يوزعون عليهم منشورات ويتناقشون معهم، كما شهدت النسخة الحالية من المعرض أيضا، لأول مرة، ركن خاص لمستشفى علاج سرطان الأطفال 57357، يضم منتجات يدوية صنعها الأطفال المرضى، تخصص مبيعاتها لعلاجهم.

أنت أقوى من المخدرات

وقال أسامة حمدي، 20 سنة، متطوع بالحملة، إنه اشترك مع الحملة التابعة لصندوق مكافحة الإدمان والتعاطي التابع لوزارة التضامن منذ انطلاقها، وزار معها الكثير من الجامعات ومراكز الشباب وقصور الثقافة، وكان اختيار معرض القاهرة للكتاب، فرصة كبيرة لتجمع آلاف من الشباب الزوار في مكان واحد، ومن ثم يمكن تغطية أكبر عدد من المواطنين وتوعيتهم بأهداف الحملة.

وأضاف حمدي لـ”البديل”، أن هناك استجابة وتفاعل من الشباب والأهالي، من خلال أسئلتهم المختلفة حول كيفية معرفة الشخص المدمن بالأسرة، وكيفية مساعدته، هل الإدمان له علاج وغيرها من الاستفسارات المهمة.

وأوضح أن الحملة تضم قرابة 30 شابا وفتاة متطوعين متواجدين طوال أيام معرض الكتاب، يوزعون المنشورات الخاصة بالحملة، ورقم الخط الساخن لصندوق مكافحة الإدمان 16023 لتقديم العلاج بالمجان في سرية تامة واحترام كامل لخصوصية المرضى، مضيفا أن الحملة ستعرض مسرحية تفاعلية عن أضرار الإدمان وكيفية الوقاية منه، وطرق العلاج، بعنوان “أنت فاهم غلط” فكرة عمرو حسن وإخراج إسلام إمام.

مستشفى 75375

وأكد إبراهيم خالد، من إدارة تنمية الموارد بمستشفى 75375، أن النسخة الحالية من المعرض تعد الأولى التي تتواجد فيها مستشفى سرطان الأطفال، موضحا أن الجناح مقسم إلى جزئين؛ الأول منتجات ورشة العمل بالمستشفى، المنفذة بيد الأطفال في المستشفى، والمال الذي تدره المبيعات يتم تحويله على شكل تبرع إلى حساب الشركة.

وأضاف خالد لـ”البديل”، أن المستشفى تنفذ ورشة بشكل مستمر تحمل اسم “العلاج بالفن”؛ تعلمهم كيف ينفذون أشياء فنية مثل منتجات الصوف والإكسسوارات عبر متطوعين يعلمون الأطفال كيفية عمل هذه الأشياء ثم يبدأ الأطفال في التنفيذ الفعلي لها بأنفسهم.

وتابع: “أما الجزء الثاني من المعرض، يضم مجموعة من الكتب تبرعت بها دور نشر مختلفة، وعائد بيع الكتب يدخل إلى المستشفى في شكل تبرع أيضًا، منها روايات وكتب تاريخية وكتب للأطفال وقصص الأنبياء”، موضحا أن الجناح يبيع هذه الكتب بأسعار رمزية لرواد الجناح، الذي يشهد إقبالا كبيرا من قبل الجمهور، خصوصا عندما يعلم أن العائد يخصص لعلاج الأطفال.

وأشار خالد إلى أن الجناح أيضًا يقبل التبرعات المادية، حيث يتم تحويلها إلى حساب المستشفى، والمتبرع يأخذ إيصالا بالمبلغ الذي تم إيداعه، والتبرع متاح عبر كل الوسائل؛ إما برسالة من المحمول أو عبر خدمة فوري أو عبر حساب المستشفى في البنك، كاشفًا أن الإقبال على المنتجات المنفذة بيد الأطفال أكبر من الإقبال على الكتب، مؤكدا أن الجناح فيه جزء للرد على جميع الاستفسارات ولتوضيح بعض المفاهيم الخاطئة المأخوذة عن المستشفى، وأنهم مستمرون في المعرض حتى انتهائه.